القس عيسى حداد

 

1. هو حمل الله الذي يرفع خطية العالم

“وفي الغد نظر يوحنا يسوع مقبلاً اليه فقال هوذا حمل الله الذي يرفع خطية العالم.”  أنجيل البشير يوحنا 1: 29

            الرب يسوع هو الحمل اشارة الى الخروف المقدم كذبيحة. فان يوحنا يتكلم الى يهود الذين يعلموا تماماً ما المقصود في الحمل. لكن هنا يسوع يدعى “حمل الله” اي ان يسوع كان الحمل الذي وفرهُ الله للبشر لكي يرفع خطية العالم. كلمة يرفع تشير الى ان يسوع سوف يكون الذبيحة البديلة عن البشر (رسالة الرسول بولس الى أهل كورنثوس الثانية 5 : 21). فان المسيح وفر ذبيحة كفارية عن كل العالم لكن كل من يؤمن يستفيد من منافع هذه الذبيحة. في العهد القديم الخاطئ ياتي في ذبيحة الى الهيكل وعندما يقدم الذبيحة فانه يضع يدهُ عليها علامة على اتفاقهُ مع الله على خطيته وتاكيده انهُ لا يستطيع التكفير عن خطاياه بل انه ينقل خطاياه بشكل رمزي الى الذبيحة المقدمة (سفر اللاويين 1 : 4). وهكذا ايضا ذبيحة المسيح فهي بدون فعالية للاشخاص الذين لا يؤمنوا بل للذين يؤمنوا فيحصلوا على غفران الخطايا (رسالة بولس الرسول الى أهل أفسس 1 : 7).

2. هو ابن الله الحي

            عبارة “ابن الله” في الكتاب المقدس لا تعني ابن بالجسد. فان الرب يسوع موجود منذ الازل فهو لم يولد قط. لكن هذه العبارة تشير الى العلاقة الروحية بين الاب والابن. فان الرب يسوع المسيح هو الابن بالعلاقة الى الاب. هذه العبارة في انجيل يوحنا لديها اهمية عظمه، فالمقصود بها بان لدي الرب يسوع نفس الطبيعة الالهية. فان الابن لديه كل صفات وجوهر الله لذلك اراد اليهود رجمه عندما قال الرب انه ابن الله (أنجيل البشير يوحنا 5 : 16 – 18).

“وانا لم اكن اعرفه. لكن الذي ارسلني لأعمد بالماء ذاك قال لي الذي ترى الروح نازلاً ومستقراً عليه فهذا هو الذي يعمد بالروح القدس. وانا قد رأيت وشهدت ان هذا هو ابن الله.” أنجيل البشير يوحنا 1 :33- 34

“فسمع يسوع انهم اخرجوه خارجاً فوجده وقال له اتؤمن بابن الله. اجاب ذاك وقال من هو يا سيد لأومن به. فقال له يسوع قد رأيته والذي يتكلم معك هو هو. فقال اومن يا سيد وسجد له.” أنجيل البشير يوحنا 9 : 35-38

“واما هذه فقد كتبت لتؤمنوا ان يسوع هو المسيح ابن الله. ولكي تكون لكم اذا امنتم حياة باسمه.” أنجيل البشير يوحنا 20 : 31

“ونعلم ان ابن الله قد جاء واعطانا بصيرة لنعرف الحق. ونحن في الحق في ابنه يسوع المسيح. هذا هو الاله الحق والحياة الابدية.”  رسالة يوحنا الرسول الاولى 5 : 20

3. هو المسيا المنتظر

            الله وعد بان يرسل مخلص من شعب اسرائيل (سفر التثنية 18 : 18) وعندما ياتي هذا المخلص سوف يكون سبب خلاص للجميع (نبؤة أشعياء النبي 61 : 1 – 4؛ قارن انجيل البشير متى 4 : 12 – 17).

“قالت له المرأة انا اعلم ان مسيا الذي يقال له المسيح يأتي. فمتى جاء ذاك يخبرنا بكل شيء، قال لها يسوع انا الذي اكلمك هو.”  أنجيل البشير يوحنا 4  : 25-26

4. هو خبز الحياة

            هذه الكلمات هنا هي كلمات مجازية. فان المسيح يقصد فيها انه هو معطي الحياة. فيه كانت الحياة والحياة نور الناس كما قال يوحنا في الاصحاح الاول.

“فقال لهم يسوع انا هو خبز الحياة. من يقبل الي فلا يجوع ومن يؤمن بي فلا يعطش ابداً.” أنجيل البشير يوحنا 6  : 35

5. هو نور العالم

            النور هنا حسب النص يتم مقارنتها بالظلمة، فان المسيح يعبر ويظهر قداسة وبر الله الكاملة، الذي لا يوجد فيه الخطية (الرسالة الى العبرانيين 4 : 14 – 16). كل من يتبع المسيح اي يؤمن به فانه لا يستطيع ان يمشي في الظلمة اي يعيش حياة غير اخلاقية بل يحيا حياة بارة تليق في المخلص.

“ثم كلمهم يسوع ايضاً قائلاً انا هو نور العالم. من يتبعني فلا يمشي في الظلمة بل يكون له نور الحياة. أنجيل البشير  يوحنا 8: 12

6. هو من فوق الذي كان من البدء

“فقال لهم انتم من اسفل اما انا فمن فوق. انتم من هذا العالم اما انا فلست من هذا العالم. فقلت لكم انكم تموتون في خطاياكم . لانكم ان لم تؤمنوا اني انا هو تموتون في خطاياكم. فقالوا له من انت، فقال لهم يسوع انا من البدء ما اكلمكم ايضاً به.” أنجيل البشير يوحنا 8 : 23-25

7. هو باب الخراف

            هذا التعبير يشير الى ان يسوع هو الطريق الى خلاص البشر. فان يسوع يستخدم التوضيح من مزرعة فيها حضيرة.

“فقال لهم يسوع ايضاً الحق الحق اقول لكم اني انا باب الخراف. جميع الذين اتوا قبلي هم سراق ولصوص. ولكن الخراف لم تسمع لهم. انا هو الباب. ان دخل بي احد فيخلص ويدخل ويخرج ويجد مرعىً. السارق لا يأتي الا ليسرق ويذبح ويهلك. واما انا فقد اتيت لتكون لهم حياة وليكون لهم افضل. انا هو الراعي الصالح. والراعي الصالح يبذل نفسه عن الخراف.” أنجيل البشير يوحنا 10: 7-11

8. هو والاب واحد

            المقصود بذلك ان المسيح لديه نفس طبيعة الاب. فان المسيح هو الله في الجوهر. فكون يسوع المسيح (الابن) هو والاب واحد هذا لا يعنى اندماج الاقانيم بل يعنى ان الابن لديه نفس الطبيعة الالهية. كما يقول الرسول بولس في رسالته الى أهل كولوسي “فانهُ فيهِ يحل كل ملء اللاهوت جسدياً.

“أنا والاب واحد.”  أنجيل البشير يوحنا 10 : 30

9. هو القيامة والحياة

“قال لها يسوع انا هو القيامة والحياة. من امن بي ولو مات فسيحيا. وكل من كان حياً وامن بي فلن يموت الى الابد. اتؤمنين بهذا؟” أنجيل البشير يوحنا 11: 25-26

10. هو الطريق والحق والحياة

            يسوع المسيح هو الطريق الوحيد للخلاص فهو الوسيط الوحيد بين الله والناس (رسالة بولس الرسول الى تيموثاوس الاولى 2 : 5).

            “قال له يسوع انا هو الطريق والحق والحياة. ليس احد يأتي الى الاب الا بي.” أنجيل البشير يوحنا 14: 6

11. هو تعبير وصورة الله الحقيقية

“الذي، وهو بهاء مجده، ورسم جوهره، وحامل كل الاشياء بكلمة قدرته، بعد ما صنع بنفسه تطيهراً لخطايانا، جلس في يمين العظمة في الأعالي.” الرسالة الى العبرانيين 1 : 3

“قال له فيليبس يا سيد ارنا الاب وكفانا. قال له يسوع انا معكم زماناً هذه مدته ولم تعرفني يا  فيليبس الذي رآني فقد رأى الاب. فكيف تقول انت ارنا الآب.” أنجيل البشير يوحنا 14: 8- 9

12. الاله المبارك الى الابد

 “ولهم الاباء ومنهم المسيح حسب الجسد الكائن على الكل الهاً مباركاً الى الابد آمين.” رسالة بولس الرسول الى أهل رومية 9 : 5

13. هو رب الكل

“الكلمة التي ارسلها الى بني اسرائيل يبشر بالسلام بيسوع المسيح. هذا هو رب الكل.”  اعمال الرسل 10 : 36

“وتعين ابن الله بقوة من جهة روح القداسة، بالقيامة من الاموات: يسوع المسيح ربنا.” رسالة بولس الرسول الى أهل رومية 1 : 4

14. هو ديان الاحياء والاموات

            “وأوصانا ان نكرز للشعب ونشهد بان هذا هو المعين من الله دياناً للاحياء والاموات.”  اعمال الرسل 10: 42

15. هو الكائن منذ الازل

“قال لهم يسوع: الحق الحق أقول لكم: قبل ان يكون إبراهيم أنا كائن.” أنجيل البشير يوحنا 8 : 58

            في سفر الخروج 3: 13 – 14 عندما دعى الله موسى لكي يخلص شعبهُ من العبودية قال موسى: “ها أنا آتي الى بني اسرائيل وأقول لهم: إلهُ آبائكم أرسلني إليكم. فإذا قالوا لي: ما اسمهُ؟ فماذا أقول لهم؟” فقال الله لموسى: “أهيه الذي أهيه”. فان هذه العبارة “أهيه الذي أهيه” يمكن ترجمتها بالشكل التالي ايضاً “انا هو الكائن”. فان ما كان يقصدهُ الله في قوله هذا انهُ هو الكائن منذ الازل. فانه موجود قبل الوجود، وذاتي الوجود. والرب يسوع عندما قال انه “قبل ان يكون إبراهيم أنا كائن” كان يشير على الاغلب الى نفس العبارة الموجودة في سفر الخروج عن اسم الله. فان الرب يسوع يقول بانهُ هو الكائن منذ الازل، ايضاً ذاتي الوجود. فالرب يسوع ليس فقط يقول انهُ كان متواجد قبل ابراهيم بل هو موجود قبل البداية. هو الله الازلي

Advertisements