The Holy Bible

The Holy Bible is composed of the 66 books of the Old and New Testaments, and it is the inspired word of God in the original languages. It is the first, last, and only revelation of the will of God for man, void of all error, and an authoritative foundation for life and faith

الكتاب المقدس

نؤمن بأنّ الكتاب المقدّس، المؤلّف من الستّة والستّين سفراً في عهديه القديم والجديد، هو كلمة الله الموحى بها حرفيّاً في اللغات الأصليّة، وهو معصوم عن الخطأ في الجزء وفي الكلّ. وهو الإعلان المطلق والنهائي والوحيد لمشيئة الله للناس. وهو قاعدةٌ مُلزِمَةٌ للإيمان والحياة.

God

God is eternal and everlasting, of no beginning and no end, one in three persons who are equal in essence: the Father, the Son, and the Holy Spirit

A. God the Father: God the Father is the Creator of heaven and earth the Sustainer of the universe. In nature He is Holy, Exalted, Loving, the Truth, the Giver of Grace, Omnipotent, Omniscient, Omnipresent, the Just Judge.

B. God the Son: God the Son is the Lord Jesus Christ, God the Eternal Son, who was conceived by the Holy Spirit and was born of the Virgin Mary, taking on a human body, but having a perfect human nature. The incarnate Christ is fully God and fully human. The Lord Jesus Christ atoned for the sin of the world by His substitutionary death on the cross and by the shedding of His blood through which He made eternal redemption for mankind. The Lord Jesus Christ rose from the dead on the third day and ascended to heaven and sat on the right hand of God to intercede for the believers. The Lord Jesus Christ is the only mediator between God and man, and He is the only savior and only door to eternal life.

C. God the Holy Spirit: The Life Giving Holy Spirit, who glorifies Christ, lives in all believers, leads them in all truth, gives them power to serve God and share the Gospel of Christ, and enables them to live godly and holy lives through His personal guides.

الله

نؤمن باله واحدٍ سرمدي قائمٍ منذ الأزل وإلى الأبد بثلاثة أقانيم، متساوين في الجوهر، هو الآب والإبن والرّوح القدس.

أالله الآب: باللّه الآب خالق السّماء والأرض وضابط الكون. هو في طبيعته القدّوس الأسمى المحبّ الحقّ، واهب النّعمة، القادر على كلّ شيء، العالِم بكلّ أمر، والموجود في كلّ مكان وزمان، العادِل والدَّيان.

ب.  الله الأبن: بالرّب يسوع المسيح، اللّه الإبن الأزَلِيّ، الذي حُبل به من الرّوح القدس ووُلد من مريم العذراء، آخذاً جسداً بشريّاً، لكن على طبيعةٍ بشريّةٍ غير خاطئة. إنّ المسيح المتجسّد هو إله كامل وإنسان كامل. وأنّ الرّب يسوع المسيح كفّر عن خطيّة العالم بموته البديلي على الصّليب وبسفك دمه لغفران الخطايا، وبذلك صنع فداء أبديّاً للإنسان. وبأن الرّب يسوع المسيح قام بالجسد من الموت في اليوم الثالث وصعد إلى السماء وجلس عن يمين الآب يشفع بالمؤمنين. وبأنّ الرّب يسوع هو الوسيط الوحيد بين اللّه والناس، وهُوَ المُخلِّصُ الوحيد والبابُ الوَحيد للحياةِ الأبديَّة

جالله الروح القدس: بالرّوح القدس المحيي الذي يمجّد المسيح، ويسكن في جميع المؤمنين، ويرشدهم إلى جميع الحقّ، ويمنحهم القوّة لخدمة اللّه وإنجيل المسيح، ويوحّدهم في شركة المحبّة، ويمكّنهم من حياة التقوى والقداسَة، في أوجهها الشخصيّة.

Man

Man was originally created in God’s image and likeness through a direct work of God. However, man fell into sin and became dead in sin and transgression, became separated from God and under great wrath, and succumbed to the power and control of Satan.

الإنسان

نؤمن بأن الإنسان قد خُلق في الأصل على صورة اللّه وشبهه بعمل مباشر من اللّه. ولكنّ الإنسان سقط في العصيان فأصبح ميّتاً بالذنوب والخطايا، ومنفصلاً عن اللّه وتحت دينونته الرّهيبة، وخاضعاً لقوّة الشيطان وسيطرته

Salvation

Salvation from the consequences of sin and the enjoyment of eternal life with God is a free grace that comes as a result of the second birth by the Holy Spirit when a person repents and believes in the Lord Jesus and His atoning death on the cross. We also believe in the priesthood of all believers.

الخلاص

نؤمن بأن الخلاص من عواقب الخطيّة والتمتّع بالحياة الأبديّة مع اللّه هو نعمة مجّانيّة تأتي نتيجة الولادة الثانية بالرّوح القدس، عندما يتوب الإنسان ويؤمن بالرّب يسوع المسيح وموته الكفّاري على الصّليب. كما نؤمن بكهنوت جميع المؤمنين

Church

The local church is a group of redeemed and baptized believers who share the bond of the covenant of faith and fellowship of the Gospel. It has ministers (elders/bishops) and deacons, who are elected according to the qualities and qualifications revealed in the new testament. The local church is the correct and biblical context in which to carry out the two ordinances of the New Testament, baptism and the Lord’s supper, and to fulfill the Great Commission to take the Gospel to the World.

الكنيسة

نؤمن بأن الكنيسة المحليّة هي مجموعة مؤمنين مفدِيِّين معتمدين ومرتبطين معاً بعهد الإيمان وشركة الإنجيل. لها خدّامها: رعاة -أساقفة/شيوخ- وشمامسة، الذين يقامون بحسب المواصفات والمؤهّلات المعلنة في العهد الجديد. بأن الكنيسة المحليّة هي الإطار الكتابي الصّحيح لممارسة فريضتَي العهد الجديد: المعموديّة ومائدة الرّب، ولإتمام المأموريّة العظمى بتوصيل بشارة الإنجيل إلى العالم

Baptism

All who have obtained the grace of salvation must obey the Lord through baptism by immersion and through membership in a local church which is the body of Christ and His bride.

المعموديّة

نؤمن بأنّه يجب على كلّ الذين حصلوا على نعمة الخلاص إطاعة الرّب بالمعموديّة، وذلك بالتغطيس بالماء وبالإنضمام إلى الكنيسة المحليّة التي هي جسد المسيح وعروسه

Independence of the local Church

The local church is independent according to the teaching of the New Testament in its ministry, administration, budget, election of its ministers, and its missionary work. The church does not submit to any external authority, but only to Christ, its head and only leader.

إستقلاليّة الكنيسة المحليّة

نؤمن بإستقلاليّة الكنيسة المحليّة بحسب تعليم العهد الجديد بخدمتها وادارتها وموازنتها وإختِيارِ خُدَّامِها وعملها الارسالي. ولا تخضع الكنيسة لأيّة سلطة خارجيّة بل للمسيح رأسها ورئيسها الوحيد.

Future Events

The Lord Jesus Christ will take His church suddenly and at any moment and He will return to the earth in person, just as He ascended, in power and great glory to reign and then judge. We also believe in the resurrection of the dead either to eternal judgment and punishment or to eternal joy and comfort.

الأمور المستقبليّة

نؤمن بأنّ الرّب يسوع المسيح سوف يختطف كنيسته فجأة وفي أيّ وقت، وأنّه سوف يعود إلى الأرض شخصيّاً كما انطلق وعلى سحاب السّماء، بقوّة ومجد عظيم، للملك ثمّ للدينونة. كما نؤمن بقيامة الاموات إما للدينونة والعقاب الأبدي وإما للفرح والعزاء الابدي

Church and State

The church and state are completely separate. The church should not interfere in the matters of the state, but acknowledges that the civil state is established by God for the benefit and organization of society. Therefore, the church ought to pray for the governors and obey them, yet without violating the will of the Lord Jesus Christ who is Lord over all and the King of Kings on the earth. Likewise, we believe that the state should not interfere in the matter of the church.

الكنيسة والدولة

نؤمن بالانفصال التام بين الكنيسة والدولة، إذ ليس للكنيسة أن تتدخل بشؤون الدولة بل تعترف بان الحكومة المدنيّة مقامة من الله لاجل فائدة المجتمع ونظامه وبالتالي على الكنيسة أن تصلي من أجل الحكام وإطاعتهم ولكن دون مخالفة ارادة الرب يسوع المسيح الذي هو سيد الكل وملك ملوك الارض. كما نؤمن بعدم تدخل الدولة في شؤون الكنيسة الروحيّة

Satan

Satan is present in his evil person. He is the cause of the fall of mankind, the enemy of God and man, and will be judged eternally.

الشيطان

نؤمن بأن الشيطان موجود بشخصيته الشريرة وهو مصدر سقوط الإنسان وعدو الله والانسان وسوف يعاقب بدينونة ابدية.

Religious Freedom

Each person has a free right to spiritual belief, practice, and proclamation of what he believes. We also believe in one’s right to change the beliefs and practices he holds to.

الحريّة الدينية

نؤمن بأن لكل انسان حقّه في المعتقد والممارسة الروحيّة وباعلان ما يعتقد به. كما نؤمن بالحريّة الدينيّة وحق الغير في الاعتقاد وممارسة ما يؤمنون.

Biblical Seperation

There should be complete separation from sin and the doctrinal teachings that contradict the word of God in the Holy Scriptures. The church ought to keep itself faithful to Christ through holy living and true doctrine through its complete separation from the false teachers and organizations who have strayed away from the word of God.

الإنفصال الكتابي

نؤمن بالانفصال التام عن الخطيّة والتعاليم العقائديّة التي تتعارض مع كلمة الله في الكتاب المقدس. وأن الكنيسة يجب أن تحفظ نفسها أمينة للمسيح بقداسة المسلك والمعتقد بانفصالها التام عن المعلمين المضلين والجماعات المنحرفة عن كلمة الله.

Creation

God created the visible world from nothing in six literal days.

الخلق

نؤمن بأن الله خلق العالم المنطور من العدم وذلك في ستّة أيام حرفيّة.

Advertisements